قضايا نحوية بين الأكدية والعربية - دراسة مقارنة

كتبت بتاريخ :

د . انتصار محمد سالم الطياري

ملخص البحث

     اللغة العربية واللغة الأكدية أختان شقيقتان، تربطهما وشائج لغوية، وتاريخية، ومكانية واحدة، وهما متفقتان في وجود عدد من الظواهر الصوتية، والصرفية، والنحوية، والدلالية، وستقتصر هذه الدراسة على بحث بعض الظواهر النحوية في اللغة الأكدية، ومحاولة مقارنتها بما يماثلها في العربية.

     من هذه  الظواهر: الضمائر - الاستفهام  –  أسماء الإشارة – النفي - لاما التوكيد والأمر - العطف – الإعراب – العدد - حروف الجر - اسم الفعل –  التمييم – التأنيث – الإضافة – التركيب - الجنس - التعدية وغيرها .

   وتسعى هذه الدراسة للكشف عن الاتفاق بينهما، بما يؤكد عربية اللغة الأكدية التي وصلتنا عبر النقوش، والنصوص المختلفة على امتداد أرض الرافدين، وبعض ما جاورها من الأقاليم العربية الأخرى، في صورة مشوهة نظرا لكتابتها بالخط المسماري السومري، الذي لم يكن قادرا على استيعاب النظام الألف بائي العربي كاملا، كما تسعى هذه الدراسة لإثبات أن في  اللغة الأكدية سدًّا لكثير من الثغرات اللغوية في اللغة العربية على المستوى النحوي، وإلغاء لكثير من مظاهر الشذوذ النحوي في اللغة العربية، وفيها تعليل وتفسير لكثير من القضايا الشائكة التي تعج بها كتب اللغة، والنحو لعلماء اللغة الأوائل.