دور مؤسسات التنشئة الاجتماعية في تربية الطفل ورعايته

كتبت بتاريخ : 2015-02-01

سالم محمد الهريشي

    أهمية البحث

   تبرز اهمية هذا البحث من خلال الدور المهم الذي تقوم به مؤسسات التنشئة الاجتماعية  وتربية الطفل ورعايته وحمايته من الاستغلال وخاصة الاسرة والمدرسة وما لهم من دور مهم في حياة الطفل وتربيته التربية الصالحة بعيدا عن المشاكل النفسية والاجتماعية ، التي قد تؤثر في تكوين وبناء شخصييته ، وبالتالي لا بد من معرفة دور واهمية تلك المؤسسات التي تساهم مع الاسرة في تربية الطفل وتنشئته لمواجهة الحياة والتعرف على طبيعة واهمية الوظائف المتعددة التي تقدمها للاطفال للمخافظة على استمرار الحياة الانسانية في اطار منظم وسليم .

       ويهدف البحث الى التعرف على دور المؤسسات الاجتماعية في تربية الاطفال وتنشئتهم خلال مرحلة الطفولة والمحافظة عليهم ورعايتهم ودور واهمية الاسرة في تنشئتهم وتريتهم وحمايتهم من التأثيرات الاجتماعية السلبية خلال مرحلة الطفولة الوسطى وبعد خروجه الى المدرسة والمجتمع المحلي ، ومدى اهمية التماسك الاسري في حياة الطفل وضمان تنشئته على أسس صحيحة لبناء مجتمع متماسك .

   وقد اعتمد الباحث في بحثه على منهج المسح الاجتماعي بطريقة العينة العشوائية والذي يعد المنهج الاقرب لاجراء مثل هذه البحوث ، وتعتبر هذه الدراسة في طبيعتها من الدراسات الاستطلاعية التي تهدف الى التعرف على ملامح التغير الاجتماعي في ادوار وواجبات الاسر وبقية المؤسسات الاجتماعية تجاه الاطفال وانعكاس ذلك على سلوكهم ومكونات شخصيتهم ، وتقوم على وصف الظاهرة المدروسة والعوامل الداخلية في تكوينها والتي تؤثر عليها ايظا

   وتضمن مجتمع الدراسة طلاب المرحلة الابتدائية والاعدادية والسنة الاولى من المرحلة الثانوية في كلا من ( العجيلات والجميل ) وتم اختيار عينة عشوائية بسيطة مكونة من (100 ) طالب وطالبة كعينة ممثلة لمجتمع البحث .

  وقد اعتمد الباحث في حصوله على المعلومات على عدة وسائل منها ، ( المقابلة، الملاحضة ، الاستبيان ) .

      وتوصلة الدراسة الى النتائج الاتية نذكر منها بشكل موجز الاتي .

1 ـ كشفت الدراسة ان نسبة (84% ) من احمالي عينة البحث ترى اهمية دور المؤسسات الاجتماعية في تربية الطفل وخاصة الاسرة .

2 ـ كشفت الدراسة ان نسبة (78% ) من اجمالي عينة البحث يرون ان الاسرة تساهم في تكوين شخصية الطفل .

3 ـاوضحت الدراسة ان نسبة (  77% ) من اجمالي عينة البحث ترى ان الاساليب الحالية في الاسرة والمدرسة والمجتمع تكفي لتنشئة الاطفال وحمايتهم .

4 ـ كشف الدراسة ان نسبة (54% ) من اجمالي عينة البحث يرون ان المجتمع يوفر لهم الوسائل اللازمة لقضاء وقت الفراغ .

     وبناء على ما كشفته الدراسة من نتائج يوضي الباحث بالاتي .

1 ـ يجب ان يكون لمؤسسات التنشئة الاجتماعية وخاصة ( الاسرة والمدرسة ) دور اكبر في تنشئة وتربية الطفل بصورة صحيحة من خلال الاعداد التربوي للمعنيين بالتنشئة الاجتماعية

2 ـ يجب النظر الى عملية التنشئة الاجتماعية نظرة شاملة لما لها من اهمية كبيرة في تحديد معالم شخصية الطفل .

3 ـ ضبط وتوجيه سلوك الطفل وتحصينه من الانحرافات السلوكية .

4 ـضرورة اشباع الحاجات النفسية للطفل خاصة الحاجة الى الانتماء والامن والحب ، لما لهذه الحاجات من اهمية في تشكيل وبناء شخصية الطفل ووجدانه .